U3F1ZWV6ZTM4NzIxODM2NzYxX0FjdGl2YXRpb240Mzg2NjQ5ODU3ODA=
recent
أخبار ساخنة

التحديات الأكثر شيوعاً والتى يواجهها جميع القادة الانطوائيين - كيفية التغلب عليها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التحديات الأكثر شيوعاً والتى يواجهها جميع القادة الانطوائيين - كيفية التغلب عليها

هل تفضل العمل بمفردك؟ هل أنت تشعر بالإرهاق عند الوجود بين الناس؟ هل تتسم بالوقار وتهتم بالتفاصيل؟ هل تحافظ على عواطفك الخاصة وتتصرف بشكل متحفظ؟ هل تفضل عدم الانفتاح مع الأشخاص غير المألوفين؟ إذا كانت إجاباتك نعم إذن فأنت من المحتمل أنت تكون شخص انطوائي فهذه هى تحليل لشخصية الأشخاص الإنطوائيين، ومع ذلك، هذا لا يعني أنك لست قائدًا طبيعيًا، قد لا تبدوالقيادة مزيجًا محتملًا، لكن هذه الأنواع من الشخصيات التي تتفوق غالبًا في هذا المسار الوظيفي. 

 يميل الانطوائيون أيضاً إلى التفكير قبل أن يتكلموا، ويتعلموا من خلال الاستماع، وهم مدركون لذاتهم. 


أصبح الكثير من الشخصيات الإنطوائية الشهيرة أعمدة للإلهام كألبرت أينشتاين وغيره، لقد أثبتوا أنك لست بحاجة إلى أن تكون أعلى الأشخص حتى تسمع صوتك، ذلك لأن كونك مسؤولاً لا علاقة له بشخصيتك، بل له علاقة أكبر بنهجك وعاطفتك.


إذا كنت انطوائيًا بأفكار كبيرة، فإن مهاراتك الطبيعية والانطوائية ستدفعك أنت وفريقك إلى الأمام، لكنك ستواجه أيضًا بعض التحديات الأساسية التي تمنعك من الدخول في دور قيادي في المقام الأول، نحن نبحث دائمًا عن أبحاث وأفكار جديدة لمساعدتك في الاستفادة من نقاط قوتك الطبيعية والنجاح كقائد انطوائي.

السؤال الشهير الذى أجاب عليه الكثير من الشخصيات المختلفه "ما هو الشيء الأول الذي يمنعك من تولي المزيد من الأدوار القيادية؟" من الكثير من الردود  تمكنا بالفعل من تصنيفهم في خمسة حواجز طرق رئيسية: 

  •  أنت غير متأكد من مهاراتك القيادية.
  • عدم الثقة بالنفس.
  •  مشكلة يجري تصورها كقائد.
  •  قد تكون واثقًا ، لكن الآخرين لا يرونك قائدهم.
  •  نقص المهارات القيادية. 

أنت تعرف أنك لا تملك المهارات التي تحتاجها، وأنت غير متأكد من كيفية الحصول عليها، شعور غير حقيقي أنت متردد في القيادة لأن هذا لا يشعرك بالشعور الطبيعي، لا وقت أوطاقة كافيه لتمكنك من القياده، إذا كانت أي من هذه الإجابات تبدو مألوفة لك، فاستمر في قراءة هذا المقال.
قمنا بتجميع دليل كامل للتعرف على كل من حواجز الطرق هذه وإصلاحها للقيادة بنفسك.

1. كن شجاعا وادفع نفسك.
أرى الفرق بمثابة فرصة بالنسبة لي لأجعل نفسي فريدة من نوعها، بغض النظر عن الانطواء على شخص ما أو الانبساط، فإن العلاقة مع الناس هي التي تهم القائد. 
علينا جميعا أن نتعلم أن ندفع أنفسنا إذا أردنا أن ننمو شخصيا ومهنيا، بالنسبة للمتقدمين ، هذا يعني أنه يتعين علينا أن ندفع أنفسنا إلى المحادثات وفي المواقف التي نتعرض فيها للضغط. 

2. اخرج هذه الأفكار من رأسك . 
أفضل طريقة للتغلب على ميولك الانطوائية هي التوقف عن تصديق أن لديك هذه النزعات، يمكننا أن نتفق جميعا على أننا في كثير من الأحيان أسوأ عدو لأنفسنا، فالكثير يستمع إلى الصوت الذى يهمس لك في رأسك ويخبرك بأنك لست قائدًا طبيعيًا.
نحن جميعا نرتكب أخطاء، ستكون هناك دائمًا مواقف يشعر فيها القادة بالضعف، احتضنها وقم بدفعها إلى الأمام كى تستمر فى التقدم.

3. تصرف كقائد فى تلك المواقف التى تريد التهرب منها.
ستواجه حتماً مواقف تريد فيها التوجه إلى الاتجاه الآخر، من إجتماعات المساهمين إلى حفلات خاصه أو غيره، قد يكون جذب كبار الشخصيات وإجراء محادثات صغيرة آخر شيء في قائمة مهامك. 
الآن هو الوقت المناسب لظهور القادة الحقيقين، يبذل القادة جهدا، وفوق كل ذلك، يقوم القادة بالأشياء التي لا يريدون القيام بها،  حتى لو كنت لا تشعر كقائد طبيعي، تصرف كقائد على أي حال. 
ألقي بنفسك في الدور وابذل قصارى جهدك، كل شيء يصبح أسهل مع الممارسة والخبرة، لن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى تشعر بالحيوية، ولكن حتى ذلك الحين، قم بعملك وكن حاضرًا.

4. الممارسة واكتساب الخبرات.
تعتبر هذه النقطه هى تكملة للنقطة السابقة، التفاعل مع الآخرين يستنزف طاقة الانطوائي وقد يخلق القلق لهم، الممارسة الواسعة لإتقان "متطلبات العمل" لأي اجتماع يعطى تحرر الطاقة اللازمة لـ "مكون الأشخاص" في ذلك الاجتماع.
بالإضافة إلى ذلك، سيساعد التخطيط وتوقع كيفية التعامل مع الآخرين والتفاعل معهم في اكتساب الشعور بالسيطرة، وبالتالي هذا يعمل على تقليل القلق. 

5. الاستفادة من المواهب الطبيعية الخاصة بك.
الاستماع النشط هو مهارة أقل من قيمتها وبالنسبة للقادة فإنه إنه أمر حتمي، في حين يميل المنفتحون إلى التحدث قبل أن يفكروا، إلا أن المؤشرات تحث على عمل العكس تمامًا كى تتمكن من استيعاب ما يقوله الآخرون وتحليل الإيجابيات والسلبيات. 

أدرك أن الصفات الانطوائية الخاصة بك تمثل نقاط قوة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالعلاقات وثقافة الفريق. 

6. كن نفسك، تعرف على الآخرين.
أعظم مهارات القادة الناجحين هي القدرة على التواصل والتأثير، للقيام بذلك، تحتاج إلى معرفه نفسك والآخرين بشكل جيد ثم تنعطف أو تنحني أحيانًا (على سبيل المثال ، كيف يمكنك التواصل حتى يفهمك جيدًا؟ ما نوع بيئة العمل التي تزدهر فيها؟ ما هي المهام التي تناسبه؟) وهكذا. 

7. البحث عن الوقت لإعادة الشحن.
 القادة الانطوائيون يوازنون دائمًا التعب ، يجد القادة الأكثر انطواءًا نجاحًا للحصول على 10-15 دقيقة خلال يوم العمل من أجل تخفيف الضغط الهادئ لإعادة تعبئة خزانهم الاجتماعي.

8. استغراق بعض الوقت للاتصال قبل وبعد الاجتماعات.
يجد العديد من المتقدمين أنه من الأسهل بكثير التواصل ومشاركة الأفكار من شخص إلى آخر بدلاً من بث ذلك فى اجتماع.

 تتمثل الإستراتيجية العظيمة في تحديد مواعيد جلسات الإحاطة السابقة واللاحقة للجهات الفاعلة الرئيسية بحيث يتم سماع أفكارك واستيعابها وإدماجها في المناقشة الكاملة. 

9. تخصيص وقت للتفكير.
 كثيرا ما أرى أن القادة الانطوائيين لا يحصلون على الوقت الكافي لوحدهم للتفكير، إذا كانوا يعملون في مكتب يجب أن يكونوا استباقيين في ضمان حصولهم على هذا الوقت لأنفسهم. 
هناك العديد من الطرق لتخصيص هذا الوقت لنفسك ، مثل قضاء الساعة الأولى من اليوم في المنزل. الوقت الوحيد هو بالتأكيد مفتاح النجاح للمتقدمين.

قد يهمك أيضاً:
  1. هذه الأفكار من شأنها تخريب نجاحك فاحذرها
  2. ماذا تفعل عندما لا يدعمك الآخرون 
  3. كيفية التحلي بالمسؤولية ومواجهة تحديات الحياة 



هناك الكثير مما يجب تذكره، لذلك توجد قائمة سريعة من النصائح يجب مراعاتها أثناء تقدمك للأمام:
  • اعتمد على عقلية النمو والتفكير الإيجابي وتوقف عن السماح لنقاط الضعف الخاصة بك هى التى تحدد هذا لك.
  • استثمر الوقت لتعلم مهارات جديده حتى يكون لديك ما يلزم لقياده الآخرين.
  • كفريق مع شخص ما يمكن ان يساعدك علي تغيير سلوكك لتكون أكثر اناقه ولباقه.
  • الاستفادة من نقاط القوة الخاصة بك كقائد انطوائي وجعل صوتك مسموعا.
  • قم بتحديد الأولويات لخلق المزيد من الوقت والطاقة لتحديد ووضع أهدافك القيادية. 


يحتاج العالم إلى قادة أكثر انطواءًا، ويمكنك أن تصبح واحدًا منهم، مما يؤثر بهدوء على حياة من حولك للأفضل.

لن تواجه كل هذه التحديات اليوم، لكنك لست بحاجة إلى ذلك، الطريق إلى النجاح مملوء بالصعاب والتحديات، ثق في نفسك وتقدم وحتماً ستتغلب على هذه العوائق التي تواجهها وستصبح قائدًا أقوى إن شاء الله.

وأخيراً نأمل أن يساعدك ذلك في التغلب على العوائق التي تواجهها في أن تصبح قائدًا أقوى في حياتك. 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة